الحقن المجهري و طفل الأنابيبعالم المرآة والطفل

الحقن المجهري و طفل الأنابيب

كثيراً ما تسمع السيدات عن الحقن المجهري وأطفال الأنابيب, وربما لا تعلمين ماهي مميزات هذه العملية وما هي عيوبها.

اليكِ سيدتي فى هذا المقال مميزات الحق المجهري وعيوبه:

ما هو الحقن المجهري وما الفارق بينه وبين طفل الأنابيب؟

الحقن المجهري هو نوع من أنواع عمليات التقليح الصناعي ولا فرق بينها وبين أطفال الأنابيب بل هي في الحقيقة نتاج التقدم والتطور لفكرة أطفال الأنابيب.
أما أطفال الأنابيب فهي وضع كل بويضة في طبق معملي, وحولها ما يقرب من 100 حيوان منوي في حضانة خاصة, لتوفير الظروف الملائمة والسماح لأحدها بإختراق جدار البويضة وتلقيحها, ومع التقدم العلمي ظهرت عملية الحقن المجهري بنفس الخطوات لكنها أكثر دقة إذ يجري حقن كل بويضة بحيوان منوي واحد تحت الميكرسكوب المجهري. وبالتالي زادت نسبة نجاح العملية.

متى يلجأ الأطباء إليها؟

يلجأ الطبيب لتلك العملية عند حالات العقم عند الزوجة مثل إنسداد قنوات فالوب أو حالات العقم عند الذكور بسبب عيوب في نوعية الحيوانات المنوية أو ضعفها.

-خطوات العملية :

– تنشيط المبيض :

تبدأ الزوجة في تلقي العديد من الأدوية التي تتكون من هرمونات وأدوية تحفيزية وتبدأ الرحلة بعد إنتهاء الدورة الشهرية بيومين أو ثلاثة.

– سحب البويضات:

ثم تخضع الزوجة لبعض الإختبارات لقياس الهرمون, وعندما يطمئن الفريق الطبي لنسبة معينة يرى فيها أن البويضات ستكون ناضجة بما يكفي يبدأ عملية سحب البويضات بواسطة جهاز الموجات فوق الصوتية, وتستغرق العملية نصف ساعة للتخدير الكلي أو الجزئي حسب رأي الطبيب, ثم إعداد البويضات والحيوانات المنوية وعملية الحقن, ثم الإخصاب وفق آليات طبية محددة يجري حقن كل بويضة بحيوان منوي واحد تحت المجهر وتترك لمدة 18 ساعة في ظروف مهيئة, وبعد نجاح الإخصاب في بعض البويضات – ويعرف الفريق الطبي ذلك بظهور إنقسامها لتتحول إلى بويضة ملقحة – تترك لمدة 48 ساعة أخرى ليصل بها الإنقسام إلى 8 خلايا.

– زرع البويضات :

ينقل الفريق الطبي البيوضات الملقحة المنقسمة إلى رحم الأم وتظل لمدة أسبوع تتناول بعض المثبتات والعقاقير المساعدة ثم تجري اختبار حمل, فإن ظهرت النتيجة إيجابية يصبح الحمل حقيقة واقعة.
مزايا وعيوب الحقن المجهري :

-المزايا :

– فرصة للإنجاب إن كانت السبل الطبيعية غير ممكنة .
– نسبة نجاحها مرتفعة نوعاً ما .
– برغم غلاء سعرها إلا أن كثيراً من المراكز تسمح بتجربة ثانية إن أخفقت الأولى بنفس المبلغ المدفوع .
-تزايد نشاط المبيض بعد ذلك أي حتى بعد تمام عملية الحمل, وقد يكون عيباً في الوقت نفسه إذ كثيراً ما قد تحمل الزوجة طبيعياً بعد فشل العملية الأولى وهذه ميزة أو بعد نجاحها وولادتها بفترة قصيرة وحينها يكون عيباً .

– العيوب :

في الغالب لا تنجح العملية من المرة الأولي خاصة إذا كانت الزوجة هي التي تعاني من مشكلة في الإنجاب إذ لا تثبت البويضة الملقحة أو غير ذلك, أو إن كانت الحيوانات المنوية عند الزوج شديدة الضعف .
– لها مخاطر أخري مثل الحمل بعده بتوأم أو الحمل خارج الرحم وإن كانت الفكرة الأخيرة تعود لمهارة الفريق الطبي.
-زيادة نشاط المبيض بحمل متكرر أو دون حمل وله أعراض مثل انتفاخ البطن وزيادة الوزن وغيرها .
-أظهرت النتائج أن الأطفال المولودين من عمليات صناعية أكثر عرضة للإصابة بالتشوهات الخلقية من المواليد الطبيعين, لكنها إلى الآن ليست دراسة مؤكدة .
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: