عالم المرآة والطفلكيفيه تنظيم وقت طفلك أيام الدراسه

كيفيه تنظيم وقت طفلك أيام الدراسه

مع بداية الموسم الدراسي الجديد من الجيد أن تتعلمي بعض الطرق التي تساعدكِ على تنظيم وقت أطفالكِ خلال الدراسة.

 

يمثل تنظيم وقت أطفالكِ في بداية كل عام دراسي تحدياً كبيراً، ذلك لأن الوقت خلال العطلة الصيفية التي تسبق الدراسة لا يكون منظماً وربما يسهر الأطفال ويستيقظون متأخرين فلا تكون هناك مواعيد منتظمة للنوم والاستيقاظ. تعرفي في المقال التالي على كيفية تنظيم وقت أطفالكِ خلال الدراسة.

 

ما هي أهمية تنظيم وقت أطفالكِ خلال الدراسة؟

لتنظيم وقت الأطفال خلال الدراسة أهمية كبيرة في زيادة التحصيل الدراسي وذلك لعدة أسباب التي يمكن أن نذكر منها.

 

– الراحة الجسدية والعقلية نتيجة لأخذ الطفل كفايته من النوم العميق طوال الليل.

– إرتفاع مستوى تركيز الطفل ومستوى النشاط الجسدي والعقلي.

– رفع كفاءة العملية التعليمية والتحصيل الدراسي وحصول الطفل على علامات جيدة.

– تحسين الحالة النفسية لطفلكِ وذلك لإتاحة الوقت الكافي للعب واللهو خلال الدراسة عند تنظيم الوقت.

 

كيف يمكن تنظيم وقت أطفالكِ خلال الدراسة؟

إذا كان طفلكِ كبيراً بما فيه الكفاية لفهم معنى تنظيم الوقت فتحدثي معه عما أنت بصدد القيام به وعن خطتكِ لتنظيم وقته. تنظيم الوقت بكفاءة خلال الدراسة لا يبدأ فقط بداية من أول العام الدراسي ولكن لكي تنجح خطتكِ لتنظيم الوقت يجب البدء مبكراً بها خلال العطلة وذلك أمر هام كي يتأقلم الطفل على الخطة التنظيمية لليوم وخاصة مواعيد النوم والاستيقاظ.

 

يمكن أن تبدئي في تنظيم مواعيد النوم لطفلكِ تدريجياً وذلك بتبكير موعد النوم والاستيقاظ بمعدل ساعة أو نصف ساعة يومياً حتى يعتاد الطفل على النوم والاستيقاظ مبكراً.

 

يجب أن يكون ميعاد الخلود للنوم مبكراً بما يكفي كي ينال الطفل كفايته من النوم العميق ويستيقظ نشيطاً متأهباً لليوم الجديد.

 

من أهم الخطوات التنظيمية في يوم طفلكِ ادراج مواعيد الوجبات الثلاث والالتزام بها والاستيقاظ مبكراً بما فيه الكفاية لتناول وجبة إفطار صحية تساعده على التركيز وزيادة التحصيل الدراسي.

 

عند عودة الطفل من المدرسة بعد يوم دراسي طويل اسمحي له ببعض الوقت للراحة والاسترخاء وتبديل ملابسه وتناول الغذاء وربما أخذ قيلولة لفترة قصيرة من الوقت.

 

بعد الراحة ابدأي في إعداد وتجهيز البيئة المناسبة لكي يبدأ الطفل في المذاكرة وعمل فروضه المدرسية في جو هادئ أو الاستعداد للذهاب لحصص الدروس الخصوصية.

 

من الجيد أن يأخذ الطفل كل ساعة أو نصف ساعة أثناء المذاكرة فترة من الراحة لا تتجاوز خمسة أو عشرة دقائق يقوم فيها بالتحرك قليلاً أو أكل وجبة خفيفة أو شرب عصير وذلك لتجديد نشاطه.

 

بعد الانتهاء من المذاكرة وإتمام جميع الفروض الدراسية. اسمحي لطفلك باللعب ومشاهدة التلفاز أو غيره من وسائل الترفيه مكافأةً له ولتشجيعه على إنهاء فروضه كل يوم.

 

عند نهاية اليوم وقبل موعد النوم اجعلي طفلكِ يعد حقيبته وأدواته وملابسه استعداداً لليوم الجديد.

 

عدم إهمال الهوايات ووقت العائلة

يجب إدراج وقت كافي أسبوعياً لطفلكِ لممارسة هوايته أو رياضته المفضلة خلال الدراسة. هذا الأمر هام جداً لتطوير مهارات طفلكِ وتنمية مهاراته العقلية والبدنية ودفع الملل عنه خلال أيام الدراسة الصعبة والطويلة.

 

يجب أيضاً إدراج وقت كافي للعب والمرح والنزهات وزيارة الأصدقاء والأقارب خلال الدراسة. كما يجب أن يكون الطفل على دراية بالجدول التنظيمي الذي أعده الوالدان وأن عليه الالتزام به وأن مخالفته تتوجب عقاباً مثل الحرمان من اللعب أو مشاهدة التلفاز أو النزهة الأسبوعية أو غيرها من وسائل العقاب التي يراها الوالدان مناسبة.

 

لا داعي للقلق من عدم سير الجدول التنظيمي كما أعددتِ له تماماً. هناك بعض الأمور المفاجأة التي يمكن أن تطرأ مثل مرض الطفل لقدر الله أو المناسبات العائلية أو الأعياد أو غيرها من الأحداث التي لا يمكن الحفاظ فيها على الروتين اليومي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: